الكاتب والمؤلف علي ر. جابر يطلق كتابه الجديد بعنوان “الخطابة العامة والخطابة التحفيزية في العمق”

 

 

يُعرف ب” فخر لبنان”، تحدى كل الصعاب وضحى بالكثير من أجل أهله وناسه في لبنان، إنه الكاتب والمؤلف علي ر. جابر.
وُلد السيد علي ر. جابر في مدينة توليدو بولاية أوهايو الأمريكية وهو لبنانيُّ الأصل، وفي عام ٢٠١٣، انتقل للعيش في مدينة ديربورن هايتس بولاية ميشيغان حيث درس إدارة الأعمال والتسويق الإلكتروني. والسيد جابر هو أيضًا عضو في الجمعية الوطنية للقيادة والنجاح، وعضو في جمعية فاي ثيتا كابا الشرفية.
كانت الرغبة في مساعدة الآخرين تملأ قلبه منذ الصغر، في عام ٢٠١٩ واجهت لبنان أزمة اقتصادية.

لم تتعرض لمثلها منذ سنين؛ إذ كان اللبنانيون في معاناةٍ شديدة، وارتفعت أسعار السلع الاستهلاكية بمقدار ٥٨٪، وأغلقَت الشركات أبوابها، فوجد العمّال أنفسهم بلا عمل. ولقلة الدولار الأمريكي في السّوق اللبناني، واجهت الليرة اللبنانية انخفاضًا حادًا في قيمتها.
عندئذ رأى السيد جابر أن عليه أن يفعل شيئًا؛ حاول أن يؤسس منظمة لا تبغى الربحَ لتقديم المساعدات المالية للمحتاجين في لبنان، لكن الأمر لم يكتمل فعندما ذهب لطلب النّصح والإرشاد من أستاذ إدارة الأعمال بالجامعة، فوجئ بالإسلاموفوبيا والاضطهاد العرقي/الديني. وبعد  تعرضه للتمييز لأول مرة في حياته شعر بالإحباط وأقلع عن فكرة مشروعه وأغلق صفحة جوفوندمي التي كان قد أنشأها قبل طلب المساعدة من أستاذه.

وبعد سنة من تلك الحادثة، بدأ السيد جابر في التفكير في طرق أخرى لمساعدة اللبنانيين؛ فخطرت له فكرة مساعدتهم عن طريق الخطابات التحفيزية، وبدأ في نشر فيديوهات تحفيزية على مواقع التواصل الاجتماعي كان هدفها إعطاء الناس أملًا وحافزًا وشعورًا بالمقدرة.

وبعد أن شرع السيد جابر في نشر تلك الفيديوهات، بدأ في اكتساب الشهرة، وأصبح لديه آلاف المتابعين اللبنانيين على الانستغرام؛ فجميعهم كانوا يحبون فيديوهاته وكانوا يشجعونه بشكل مستمر.

وعلى الرغم من أن عائلة السيد جابر من مدينة النبطية في جنوب لبنان، إلا أن فيديوهاته انتشرت بشكل واسع في كل لبنان؛ فاللبنانيون من جميع أنحاء البلاد يتابعونه. وقد طلب العديد من المعجبين من السيد جابر أن يعود إلى لبنان ويعمل محافظًا؛ لأنهم يحبون تقديره واحترامه للجميع بغض النظر عن حالاتهم المادية أو آرائهم الدينية. ويفتخر السيد جابر بلقب “فخر لبنان”؛ إذ يراه شرفًا؛ فخدمة أهله وناسه بكل حب واحترام هي أهم شيء بالنسبة له.

أخيرًا، وبعد خبرة سنوات في الخطابة، نشر السيد جابر أول كتاب له بعنوان “الخطابة العامة، نظرة عن كثب في الخطابات التحفيزية” على أمازون كيندل. وفي هذا الكتاب، يصف السيد جابر الاستراتيجيات التي تعلمها خلال سنوات طويلة في الخطابة العامة، وهو في كتابه هذا يريد أن يُعرّف المتحدثين بأصول الخطابة الناجحة بالإضافة إلى بعض النصائح والحيل.

شاهد أيضاً

🔴نيويورك تايمز تكشف تفاصيل مثيرة عن عملية اغتيال “أبو البرنامج النووي الإيراني”

باريس _ عيسى ريشوني كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” تفاصيل مثيرة حول عملية قتل العالم النووي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.