فضاء الزّمرد

قراءة في لوحة ( أيقونة الفضاء)

بريشة الدكتور فضل زيادة

وبقلم الدكتورة:بهية أحمد الطشم

تسبح أنظارنا المتأمّلة في فضاء الزمرد الذي يتناثر ألقاً في حنايا لوحة استثنائية  تكاد تحاكي البهاء الأسطوري , حيث تخضوضر الأفكار ,وتتماهى بروح التفاؤل المُشع من ملك الالوان في الأيقونة فتتلألأ بساتين الجمال الخضراء في ربوع الفضاء  ,وتنطوي  حناياها على جبل من المغناطيس المؤطّر بقوة الجاذبية العملاقة.

وكأنّنا بصدد الجمال الذي لا يستريح لأنه لا يتعب , وأمام مدينة متربعة في قلب سهول خضراء تتموّج فيها الأحلام المترّفعة نحو العلوّ الشاهق ,فنطير معها بأجنحةٍ لا منظورة في رحلة الجمالالآسر.

وبالمُوازاة  وفي اطار استقراء فلسفة الألوان :يتوهّج اللون الأصفر الأخّاذ في آفاق اللوحة الشاسعة ,فتبدو الكائنات الضوئية السّاطعة كمنارات لامعة وكأنّها مرصّعة بجواهر النجوم المنبلجة من عمق الفضاء.

ويحثّنا اللون الأحمر على الغوص أكثر وأكثر في بحر الورود القرمزية ,اذ نمخر عُبابه بخلايا أرواحنا التائقة لدنيا طمأنينة.

وكذلك  يعكس اللون البنيّ معالم التجذّر وروح الانتماء فينا للعالم المُفارِق فيغدو وطناً عزيزاً لنفوسنا وملاذاً آمناً لقلوبنا.

ويتجلّى النقاء المنشود في تموجات الأبيض اللامع عند امعاننا في النظر الثاقب لأجواق اللؤلؤ……وبالتالي, تتكرّس الانطباعية  الفنية عبر مساحات الألوان الناطقة بجمّ المعاني.

ويُخيّل الينا بأنّ ريشة الرسّام قد رسمت حدائق من الألوان الزّاهية على كوكب آخر يزدان بالأجرام الضوئية ,ويغدو موطن السّحر العارم بلا منازع ,فلا يكلّ نظرنا من سبر أغوار موطن الطمأنينة  المنثورة من تاج الرقيّ.

شاهد أيضاً

🔴نيويورك تايمز تكشف تفاصيل مثيرة عن عملية اغتيال “أبو البرنامج النووي الإيراني”

باريس _ عيسى ريشوني كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” تفاصيل مثيرة حول عملية قتل العالم النووي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.