كبرنا بهدوء…

بقلم: ريف سليمان

كبرنا لدرجة أننا لم نعد نبحث عن أصدقاء جدد أو حتى على أشخاص يحبوننا و نحبهم..

كبرنا لدرجة أننا نرتدي نفس الملابس لأسبوع و أسبوعين متتالين دون أن نشعر بالحرج …

كبرنا لدرجة اننا أصبحنا نخاف على أهلنا بدلآ من الخوف منهم..

توقفنا عن مجادلة أحد حتى وإن كنا على صواب.. أصبحنا نترك الأيام تثبت صحة وجهة نظرنا..

كبرنا لدرجة أننا لم نعد نتحدث مع أحد عما يحدث معنا ولا عما يؤلمنا ونداوي جراحنا بأنفسنا..
كبرنا وأصبحنا نفرح بصمت ونبكي بصمت ونضحك بابتسامة..

لم نعد نهتم بنوع الهاتف الذي نمتلكه و لا نوع السيارة أو رقمها … دون أن نخجل مما نملك..
و لم نعد نتأثر بمعسول الكلام فنحن نريد أفعالآ من القلب..

كبرنا و أصبحنا نعطي صدقة للفقير و نساعد المحتاج رغم ضعفنا ..

كبرنا و عرفنا أن المظاهر خداعة، و تعلمنا إنه ليس كل ما يلمع ذهباً، و أن حبل الكذب قصير و أصبحنا نعرف من يضحك علينا بل ونتركه يصدق نفسه بأنه أستغفلنا..

أصبحنا نعرف متى نسامح و لا ننتقم و متى نتغابى و تعلمنا ألا ننتظر أي شيء من أحد ولا نتأمل بأحد بل تعلمنا كيف نكتفي بأنفسنا..

تعلمنا متى نثق و بمن نثق…كبرنا..
نعم كبرنا و كبرنا بهدوء و على الأجيال الجديدة من الأبناء و الأحفاد و الأجيال قراءة هذه المعاني و فهمها.”!!

شاهد أيضاً

منتخبات التايكواندو الايرانية تغادر الى لبنان

غادرت منتخبات التايكواندو الايرانية (بومسه – البارا تايكواندو – كيورغي) الى العاصمة اللبنانية بيروت وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.