ميكروشادينج أم ميكروبيلدينج .. طبيبة تجميل توضح الفرق والأفضل في تجميل الحواجب بأمان

كتب: سعيد شفيق

كشفت الدكتورة مها رزق طبيبة التجميل الشهيرة الفرق بين تقنيتين من تقنيات تجميل الحواجب في ظل وجود خلط كبير بينهما وهما تقنية الميكروبليدينج والميكروشادينج.

فعن تقنية الميكروشادينج، قالت دكتور مها رزق عنها: هذه التقنية تعتبر من أشهر التقنيات التي تستخدم في رسم وتجميل شكل الحواجب ويمكن تستخدم لجميع انواع البشرة وهي عبارة عن عدة إبر لا ترى بالعين المجردة، يستخدمها الطبيب لصنع ثقوب صغيرة بالحواجب، لكي تكون الظل و الخطوط التي تحدد شكل الحواجب الجديدة، وهذه التقنية تعطي شكل الحواجب التي ترغب فيها معظم السيدات والفتيات، خاصة الذين يعانون من الحواجب الخفيفة والضعيفة وتستخدم مع البشرة الحساسة وكذلك ممن يعانون من الأمراض المزمنة لأنها آمنة.

وأضافت: هذه التقنية لا تظهر نتيجتها من أول جلسة بل يجب الخضوع لعدة جلسات حسب ما يحدد لك المختص، لكي تظهر النتيجة وتبقى ثابتة من سنة حتى 3 سنوات حسب نوع البشرة.

أما عن تقنية الميكروبليدينج، استطردت طبيبة التجميل الدكتورة مها رزق في تصريحاتها قائلة: هذه التقنية لم تنل رضا العديد من المصريات في تجميل الحواجب وخاصة أنها لا تصلح مع البشرة الدهنية وسريعا ما يضيع لون الحواجب ولا يثبت لفترة طويلة، وهي عبارة عن تقنية يستخدم فيها أداة صغيرة لصبغ الحواجب بلون يجعلها أكثر وضوحا ولكنها لا تصلح للجميع وخاصة مع الحوامل ومرضى الأمراض المزمنة.

واختتمت طبيبة التجميل دكتور مها رزق حديثها مؤكدة أن الأفضل والاحدث حاليا في العالم وكذلك الأصلح للبشرة المصرية والاكثر أمانا هي تقنية الميكروشادينج من وجهة نظرها.

شاهد أيضاً

🔴نيويورك تايمز تكشف تفاصيل مثيرة عن عملية اغتيال “أبو البرنامج النووي الإيراني”

باريس _ عيسى ريشوني كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” تفاصيل مثيرة حول عملية قتل العالم النووي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.