🟤🟠 تولستوي.. تخلى عن ثروته ووقف بجانب الفقراء والمحرومين ووالمشردين..

 

كان تولستوي الذي يعتبر احد عمالقة الأدب العالمي، من (النبلاء) في روسيا يمتلك أراضٍ واسعة وثروة طائلة ، لكنه تخلى عن كل ذلك وأعطى كل ثروته للفقراء والمساكين والمحتاجين والمشردين ، وعاش حياة الزُّهد .

جسد في الكثير من أعماله الأدبية الشهيرة صورة الأديب والمثقف المناصر للفقراء والمحرومين ودعا كثيرا الى الانصات لهمومهم وٱلامهم. يقول تولستوي : “إذا شعرت بالألم فأنت حي، ولكن إذا شعرت بألم الآخرين فأنت إنسان”

ذات يوم وبينما كان عملاق الأدب الروسي ” ليو تولستوي” يسير في قريته التي تسمى 《 ياسنايا بوليانا 》 شاهد صبياً صغيراً ينهال ضــرباً على إبن أحد عمال المزرعة التي كان يمتلكها والد تولستوي, وهو يقول له : كيف تجرؤ على أن تمد يدك القذرة الى كرتي وتلعبُ بها ؟!

عاد تولستوي الى بيته متأثراً مما شاهدهُ، وأمسك بقلمه ليكتب قصة الطفولة والتي كانت أول أعماله الأدبية وهو شاب لم يناهز بعد عامه الرابع والعشرين.

كتب تولستوي يقول : ” ما أقسى طبيعة البشر لقد كانا طفلين أحدهما اعطته الحياة كل شيء, والثاني حرمته الحياة كل شيء ولقد كانت هذه هي جريمته الوحيدة ومن أجلها استحق العقاب.”

وفي صباح اليوم التالي كان تولستوي يقف بجوار الصبي المحروم، ويلعب معه بكرة جديدة اشتراها له.

شاهد أيضاً

صنّاع “خيال صحرا” في حوار مفتوح مع الإعلام: انطلاق العدّ العكسي لعمل مسرحي لن يتكرّر!

: بحضور ممثلين عن مختلف وسائل الاعلام المرئية والمكتوبة والمسموعة، عُقِد أمس الثلاثاء لقاءٌ حواريٌ …