عندما تكون المرأة قوة طاردة للزوج

.
١- البيت ذلك المكان الذي تتنعم فيه الاسرة بالدفء والحميمية يتحول احياناً الى جهة طاردة للزوج حيث تجعله هارباً الى اصدقائه أو مدمناً على العمل يبحث فيهما عن الراحة والسلوى والانس
.
.
٢- والمرأة هي مصدر الاشعاع العاطفي للبيت ومنبع الحب والحنان ، عندما تفقد هذه الخصائص فانها تجعل البيت جامداً بارداً
.
.
٣- حينما تشعر المرأة  أن زوجها صامت لايتحدث اليها فانها ستتحبط وستتخذ من جانبها اما الصمت أو الصراخ الاستفزازي الذي يعبر عن غضبها المتراكم
.
.
٤- حينما تكون المرأة منهوكة القوى تمارس كل انشطة البيت من كنس ومسح وغسيل وطبخ ورعاية ابناء فانها ستفقد القدرة على المزاح والفرفشة بل ستكون متجهمة بفعل الارهاق والتعب
.
.
٥- والمرأة عندما تنضغط بالمسؤليات تغضب ويتراكم غضبها فتنفجر وقد تصرخ وتحول البيت الى حلبة صراع
.
.
٦- عندما تشعر المرأة بالاحباط بسبب جفاف زوجها  فانها تعزف عن التبرج والتزين له وكأنها ترسل له رسالة فحواها انك لاتستحق الاهتمام لانك اهملتني
.
.
٧- المرأة التي تستقبل زوجها بسيل من الشكاوي وهو متعب ومرهق وتنكد عليه حتى وهو جالس يتناول طعامه فانها ستكون مصدر طرد للزوج خارج البيت
.
.
٩- المرأة التي تفتقد الرعاية من زوجها والاهتمام بأنوثتها وتشعر انها تعمل في البيت كالآلة الصمٌاء سيأكلها الحزن والاستياء من حياتها الجافة فتراها دائماً عابسة الوجه
.
.
١٠- لكن عندما يتعامل الزوج مع زوجته بلطف وحنان ويقدم لها الرعاية والاهتمام
فانها ستقدره وتشكره وستشعر ان قدرتها على تحمل الضغوط باتت اقوى وستعمل على جذبه بعاطفتها وحنانها
.
.
١١- أنت وحدك أيها الزوج من تمتلك مفاتيح قلب الزوجة ووحدك من يستطيع ان يحول طاقتها الى طاقة جذب ، لمسة حنان ، كلمة شكر، تقدير، غزل، اعجاب، اطراء ، هدية بسيطة ، وسائل لطيفة تفتح قلب المرأة
.
.
🕊🌿
.

شاهد أيضاً

صنّاع “خيال صحرا” في حوار مفتوح مع الإعلام: انطلاق العدّ العكسي لعمل مسرحي لن يتكرّر!

: بحضور ممثلين عن مختلف وسائل الاعلام المرئية والمكتوبة والمسموعة، عُقِد أمس الثلاثاء لقاءٌ حواريٌ …