تمثال الشمع قد يشعل شرارة الحرب الكبرى

العميد حسين عوالي

اليوم بتارخ 22/6/2024
وفي الساعة الرابعة عصرا”
بتوقيت بيروت، العاشرة بتوقيت
واشنطن،
طمأنت إدارة بايدن
قادة الكيان الصهيوني بدعمهم
اذا شنوا حربا”على حزب الله،
ومنذ بداية طوفان الاقصى بدأ
الدعم العسكري والمادي والدبلوماسي
لهذا الكيان،
وقد تدفقت الاموال والاسلحة
والذخائر وحتى الجنود،
وتكررت زيارات المسؤولين الامركيين
لهذا الكيان،
ومن ثم تقاطرت الاساطيل
ومن كل حدب وصوب إلى
البحور(الابيض المتوسط والاحمر
العربي )وللخليج العربي وذلك
لدعم غطرسة قادة الكيان الغاصب
ل فلسطين.
ودمروا غزة باحدث القنابل
واشدها فتكا” امركية الصنع.
واحتشدت كل قوى الشر وتقاطرت
اكثر فاكثر لحماية مصالح هذا
الكيان من ضربات محور المقاومة
الاسنادية للشعب الفلسطيني ،
ووصلت وقاحة الشياطين بالقيام
بضربات داخل كل من سوريا
والعراق واليمن دفاعا”عن هذا
الكيان.
وبقيت الادارة الامركية وقادة
دول الناتو يمانعون بشن حرب
شاملة على لبنان وحزب الله ،
وذلك خوفا” على الكيان الصهيوني
وليس على لبنان.
ورغم طلب نتن ياهو ووزراؤه
وجنرالاته
بدعم امركي اوروبي لشن حرب
شاملة على لبنان،
إلا انهم كانوا يعارضونها،
وكانوا يتواسطون مع حزب الله
لتخفيف حدة الاشتباكات
على الحدود اللبنانية الفلسطينية
ولم يفلحوا رغم الإغداق بالوعود
لكل من اليمن ولبنان.
واليوم بالذات وبالتوقيت والتاريخ
المذكورين اعلاه،
طمأنت الادارة الامركية قادة
الكيان الصهيوني ،
بانهم سيدعمونهم اذا شنوا
حربا” على حزب الله.
سيناريو الفيلم،الطويل المحضر
للدفاع عن لبنان ،
في حال ارتكب الصهاينة حماقة
الاعتداء على لبنان،
وكما اتوقعه :
اولا”:
ضرب كل المراكز العسكرية
الصهيونية في شمال فلسطين،
وصولا”لشمال حيفا.
ثانيا”:
ضرب كل القواعد العسكرية
المتاخمة للحدود اللبنانية.
ثالثا” :
ضرب القواعد العسكرية الجوية
في كامل شمال فلسطين،
رابعا”:
واذا اصر الصهاينة على اعتداءاتهم
ضرب الموانئ والمطارات العسكرية
على ارض فلسطين كلها.
خامسا” :
واذا اعتدى الصهاينة على المدنيين
في لبنان،
قصف المدن الصهيونية ب مئات
الصواريخ ،
سادسا” :
واذا تمادى الصهاينة بعدوانهم،
ضرب مصانع ومخازن الاسلحة
الإستراتيجية لهذا الكيان،
سابعا”:
اذا اصر الصهاينة على تدمير
البنى التحتية اللبنانية ،
فلن تبقى اي مؤسسة صهيونية
ب منأى عن صواريخ ومسيرات
حزب الله.
ثامنا”:
ضرب مراكز القرار والقيادة في
كامل الاراضي الفلسطنية
لهذا الكيان إن لم تكن ضربت
بالمرحلة الثالثة،
وهذا السيناريو لرد حزب الله
دون ان يتدخل اي طرف
من محور المقاومة ،
واما اذا تدخلت اطراف محور
المقاومة لدعم حزب الله ،
فلم ير الصهاينة يوم القيامة،
بل سيذهبون الى جهنم فورا”
ودون حساب.

يتبع
… .

شاهد أيضاً

أميركا تهتز بين مريضٍ ومجنون وإسرائيل تُصفَع على وجهها وجنبيها وقفاها،

كَتَبَ إسماعيل النجار من كُلِ حَدبٍ وصَوب تنهال اللكمات على رأس الكيان الصهيوني وعلى خاصرتيه …