عقد لقاء ديني في بلدة بر الياس

 

ابراهيم:”الخطر من داخلنا أكبر مما يأتينا من الخارج”

ممثل مفتي البقاع: “ليس من عصمة لدمائنا الا بتكاتف سواعدنا”

أقيم في صالون كنيسة مار الياس في بلدة بر الياس في البقاع الأوسط ،لقاء ديني بقاعي على هامش الاحتفال بتكريس سيدات الأخوية في الرعية، حضره النائب والوزير السابق الدكتور عاصم عراجي، المدير العام لوزارة الزراعة المهندس لويس لحود، رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران ابراهيم مخايل ابراهيم، ممثل مفتي البقاع الشيخ الدكتور علي الغزاوي إمام بلدة بر الياس الشيخ وسام عنوز، الرئيسان السابقان لبلدية بر الياس رضا وناجي الميس، المخاتير: سليم ابو مراد، سعد عراجي، محمود عبيد، زاهر الهندي وأحمد شهاب، كاهن الرعية الأب ايليا عون والآباء مارون غنطوس، ايلي البلعة، أومير عبيدي، شربل راشد، ومرشد الأخويات في البقاع الأب طوني الصقر.

عون

بداية كلمة ترحيب للأب ايليا عون أكد فيها “انفتاح الرعية على كافة مكونات البلدة وتعاونها معهم من اجل الخير العام”، شاكرا المطران ابراهيم على “محبته الخاصة لبلدة بر الياس وابنائها جميعا”.

ثم كانت كلمة مخاتير بر الياس القاها المختار سليم ابو مراد، شدد فيها على “العيش الواحد في البلدة وضرورة تكاتف الجهود من اجل الصمود في الوطن”.

ممثل مفتي البقاع

من ناحيته، قال ممثل مفتي البقاع الشيخ عنوز : “حضرة المطران ابراهيم ، هذه القاعة شاهدة على تاريخ عريق وعميق للتلاقي والأخوة والمحبة بين النسيجين المسيحي والإسلامي. هذه القاعة وعلى مدى سنوات مضت شهدت مواقف مشرفة تعبر عن كياننا في هذا الوطن، وليس لأحد منا اي جميل في ان يكون هذا دوره وهذا شأنه”.

وقال عنوز : “ليس بالأمر العجب ان لا يكون بين الكنيسة وبين المسجد سوى أمتار، وما كانت الرسالات الا لتعلمنا كيف يمكن ان نبني مجتمعنا. لقد قلتم اننا نسأل الله ان يهب حكام وطننا صحوة الضمير، وانا اليوم اقول لسيادتكم وللحاضرين، لعل الصحوة تنفع في المستيقظين، لكن من هم في سبات عميق يحتاجون الى صحوة بعد صيحة، وآن للصيحة ان تنزل على رؤوس الذين ناموا فأهملوا الشعوب ودمروا المقدرات وكدسوا الثروات، ولا يحملون في أنفسهم لأبناء وطنهم الا الحقد والكراهية، فكل يبحث عن مصلحة نفسه ونسي ان الوطن بلا ابنائه ليس بوطن ولا يستطيعون ان يتحكموا بجنباته.”

واردف عمور : “نحن نعايش أزمة حرف، أزمة ثقافة، أزمة مبادئ وأزمة مروءة وكرامة، وإذا لم تكن ايادينا متشابكة بسواعد قوية فإن هذه الأزمات ستقضي على اجيالنا المتلاحقة. في رحاب الصرح عندكم حاربتم الدعوات المشبوهة التي تهدم القيم في الأسرة، في رحاب الصرح عندكم قلتم لن نسمح لما يدمر الأسرة ان يكون عنوانا يتغنى به من شاء وكيف يشاء، وكذا الشأن في رحاب دار الفتوى ان نحصن اسرنا والا يكون في مجتمعاتنا وبين ابنائنا أي من الأزمات التي تقضي على عقول شبابنا”.

وتابع عنوز: “ماذا صنعوا بشبابنا؟ الكلمة من حرقة القلب، وهو همّ نحمله جميعًا ومسؤولية تقع على عاتقنا جميعا. الهمّ شبابنا، ذكورا واناثا: ما حالهم في بلداتنا، في قرانا، في مجتمعاتنا؟ هالهم انهم قد استهوتهم الدنيا بما بيع لا ينفع الشباب. همّهم ان فقدوا قيم المروءة والأصالة وباتوا يلهثون خلف مادة بغيضة في الدنيا، فإذا بهم أسرى للحبوب المهلوسة والمخدرات، أسرى لبعض التوجهات القاتلة لهم في انفسهم لأي دين او طائفة او مذهب انتموا. هذه رسالة منظومة ومقصودة لدمار شبابنا، وبرقبتكم ورقابنا هذه المسؤولية الكبرى وأنتم لا تألون جهدا في محاربة هذه الظواهر التي تدمر عقول الشباب وتهدم ثقافتهم”.

و اضاف عنوز: “هذه بر الياس التي شاء الله تعالى اليوم، ان تضاء فيها نجمة جديدة لامعة في كبد السماء، ان تكون الثريا مضيئة في كبد السماء بتشريفكم وبمقدمكم، تقول لكم شباب بر الياس يشكون العمالة، يشكون قلة توفر فرص العمل، يشكون ضيق الموارد، وبالتالي يلجأون الى الطرق المنحرفة التي تضيعهم وتضيّع مجتمعاتنا. وكم من أب وأم بكوا على شبابهم؟”.

وتابع عنوز : “أنا أعلم ان الأمر بحاجة الى تكاتف جهود، لكن لأننا نراك اهلاً للملمات توضع بين يديك، فإننا كما يقولون نكبّر الحجر بين يدي سيادتكم وأنتم اهل لها ان شاء الله تعالى. هذه البلدة كسائر البلدات، شبابها يستصرخون واطفالها يتأوهون وكبارها يتألمون، من واقع دولة ما ارادت ان يكون هناك الا لغة، هي لغة البطش والجبروت، لغة السلاح المتفلت، لغة القوة بالعضلات، وكم من قوة عضلات قتلت صاحبها. هذه الظواهر الغريبة لم تكن في بلدنا حتى في ايام الحرب الأهلية. كان السلاح يوجه لمن يظن ان بينه وبين الآخر عداوة، ونحن ليس بين اهل الوطن عداوة. لكن اليوم بات أرخص شيء دم الإنسان، بات السلاح امرا” للتسلية، والقتل بات امرا” واضحًا ، جليا، سهلًا ، هينا ليّنا، وليس من عصمة لدمائنا الا بتكاتف سواعدنا.”

ثم تحدث المطران ابراهيم فقال: “الله معكم. هذه التحية التي اوجهها عبر صاحب الفضيلة الى اخي وصديقي الذي احبه واعتز به سماحة مفتي البقاع الشيخ الدكتور علي الغزاوي الذي افتخر ان اكون زميلًا له في القيادة الروحية في هذه المنطقة الغالية من لبنان”.

واضاف ابراهيم : “عندما نحيي بعضنا بتحية اللبناني الأصيل بكلمة “الله معك”، فذلك يعني ان الله ليس فقط معك، بل ان الله موجود فيك وانت على صورته ومثاله خلقت، لذلك عليك وعلينا ان نعكس صفات الله في صفاتنا وفي اعمالنا لكي نكون قيمة مضافة في هذا المجتمع تضاف ايضا على الوطن وعلى ما يشكله هذا الوطن من جماعة مواطنة تهتم ليس فقط بالأرض وما تمثله في التاريخ والحضارة، وما تمثله هو لبنان اغنى من كل بلدان الأرض فيها، لذلك كان دائماً محط آمال الغزاة والفاتحين لأنهم عرفوا فيه كل الغنى وكل الجمال الذي احبوا ان يضموه الى ما يملكون، لكنهم عجزوا عن تحريكه من مكانه وعن حرفه عن مبادئه وقيمه التي حافظ عليها مدى الأجيال ومدى التاريخ.”

وتابع ابراهيم : “لبنان اليوم مجروح، وكما قال صاحب السماحة، مجروح بمسؤولين لم ينم الضمير فيهم فحسب لكنهم ناموا معه، على كل المساوئ التي يمثلونها، حتى ما عدنا نستطيع ان نصفهم بالفاسدين فقط، لكن علينا ان نقول الحق والحق يقال بأنهم مجرمون، وجريمتهم يجب ان تلقى العقاب. فالله قبل كل شيء عدالة وليس فقط رحمة، نحن نريد لهم الرحمة لكنهم لم يريدوها لذواتهم، فاختاروا عقاب الله لهم، وان عجزنا عن تنفيذه نحن فإن الله ليس بعاجز ابدا”.

وقال ابراهيم : “انه الله الكلّي القدرة، الذي إذا ما مد يمينه يستطيع تغيير مسار الأمور بكلمة واحدة من فمه الإلهي، او بإشارة واحدة من عقله السامي، انه الله الذي لا حدود له والذي لا يمكن ان ندركه لا بعقلنا ولا بقوة ايماننا. ونحن ندعوكم ايها الأحباء الى هذا الإيمان، عل ضعفه، كما قال احدهم للسيد المسيح “يا رب انا اؤمن فأعن قلّة ايماني”.

واضاف ابراهيم : “كلنا اصحاب ايمان قليل لكننا نحن ابناء الله، لذلك علينا ان نعول على هذا الإيمان الذي فينا في تغيير مسار ما هو فينا وحولنا كي يعود لبنان وعودة الأسرة فيه الى سابق عهدها، وتغيب عنه صور لم نعتد حتى في المخيلة ان نراها، في وسائل اعلام او في افواه مسؤولين مع الأسف، او في مسار ومسيرة شباب. لذلك نرى ان الموضة التي تأتي من الخارج تغلب فينا على الدين الذي يقوم صراطنا ليستقيم”.

وتابع ابراهيم : “نرى اليوم الكثير من الشباب في العالم يريدون ان يكونوا ما لم يردهم الله أن يكونوا، خلقهم ليكونوا انثى او رجل لكنهم يريدون تغيير ما اراده الله لهم، وآخر نغمة لا يقبلها عقل ولا منطق ولا دين ولا مبادئ، اصبحوا يريدون ان يكونوا كلابا او هررة او حيوانات وسواها، وكأن الله يريد ان يقول لنا في التغيير المناخي ايضا، ان البشرية لا تعمل ما هو لصالحها وأن الآتي قد يكون ليس على قدر آمالنا، ونحن يجب ان نصحو الى ذواتنا فالخطر الذي يأتينا من داخلنا هو اكبر بكثير واخطر بكثير من اي خطر يأتينا من الخارج”.

وختم ابراهيم : “لأننا نحصن ذواتنا ما زال في لبنان اهل خير نرى الكثير منهم في بر الياس، وكما قلت مؤخرا في الحفل الذي اقمتموه في زحلة، انه لو كانت بر الياس في كل قرية وفي كل مدينة لبنانية لكان لبنان مئات المرات أفضل مما هو عليه اليوم، لكان لبنان في شبه كمال، وبر الياس لا تعيش موجة لقاء انه اللقاء الدائم مدى الأجيال التي عبرت والى الأجيال التي ستأتي. هذه هي قوة هذه البلدة الأنموذج الذي على اللبنانيين اينما كانوا ان يحتذوه لكي يكونوا للبنان ذخراً وقوة، ولكي يصيروا هم مجد لبنان وكرامة الوطن والمواطن.”

شاهد أيضاً

العاشر من اكتوبر موعد انعقاد الكونغرس العربي العالمي للإبداع والابتكار

دبي/ أوبرا  مصر  أعلنت الشبكة العربية للإبداع والابتكار عن تنظيم الكونغرس العربي العالمي للابتكار في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *